تسجيل الدخول دخول
"العّزي" شاعر جمع بين ثقافة البر والبحر -رحمه الله-


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الشعر الشعبي موهبة وخلق.. والكلمة الشعرية عرق نفيس وغال.. كما ان الشعر يعتبر بلورة للأحاسيس والمشاعر المحمولة بالحب والشفافية تعايشه مع قسوة الواقع وألق الأحلام التي امتزجت مع حس شاعرها المرهف المشبع بشتى اشكال الأحاسيس.. وماسة من التأملات الفنية الجذابة الخالية من اي شائبة تلامس شغاف القلوب وتسكن فيه وتظل جوهرة ثمينة في جبين التاريخ والحضارة.


ونحن هنا نسلط الضوء على الشاعر الفحل:
عبدالعزيز بن محمد بن سليمان بن عيد المطرفي الهذلي.. الملقب (بالعزي) ولد رحمه الله في بلدة البرة.. انه شاعر عرف ببريقه وبروزه من خلال قصائده في ارتجال الكلام.. شاعر اكتسب موهبة الشعر وهو في عنفوان شبابه ونقلها من خلال الممارسة ومجالسة شعراء عصره منذ ان نبغ في الشعر جامعاً بين ثقافة البحر والبر في شعره.. شاعر بسيط كبساطة الحياة التي عاشها حيث كان يقول رحمه الله بنفس السهولة وعلى ما كان عليه من أصالة وعراقة.. واتضح ذلك من خلال قصائده انه شاعر اشاع في الساحة البهجة في نفوس السامعين والمتابعين لشعره رحمه الله وخاصة ابناء جيله.

عمل الشاعر عبدالعزيز بن عيد رحمه الله بجانب والده في مهنة الزراعة ولكن ضيق المال وقلة الموارد في ذلك الزمن دفعته للرحيل تاركاً بلدته ومسقط رأسه
(البرة) بحثاً عن الرزق وعن لقمة العيش وهو في مقتبل عمره ليبدأ مزاولة مهنة الغوص ولم يستقر به المطاف في مكان واحد بل تنقل بين دول الخليج العربي في ذلك الوقت ليقضي فترة بقائه اشهراً داخل مياه الخليج مزاولاً مهنة الصيد والغوص واستخراج اللؤلؤ معاً ومواجهة اهوال البحر وأمواجه المتلاطمة بعيداً عن أهله وذويه وأبناء عمومته في مسقط رأسه (البرة) ودفعته غربته لتنظيم عدد من القصائد الشعرية منها هذه القصيدة التي قالها في الإمارات وهو في البحر:


نطلب اللي جميع الخلق يرجونه
ضامن الرزق للمخلوق سبحانه

الهذيلي كلاماً له.. يشيلونه
يوم جا في محله جاب ديوانه

جاب فن النشاما اللي يشيلونه

مايهاب الدخل لاشاش ديقانه

مثل نقد الذهب لاجو يعدونه

والذهب صافي جامن ثمن دانه

قاسم وينكم باللي تعينونه

عينو اللي سوات الورد ضيفانه

السلاطين همر.. بيغزلونه

حدرو باشة بالصدر نيشانه

قبل فعله معاشه ما يمشونه

ابذر الشر تلقى الخير ختمانه

ان مفارقة الديار والأهل والبعد عن الوطن من الأمور التي اشتكى منها الشعراء في (قديم) الزمن وحديثه.. والحنين الى الوطن فيه معنى الوفاء للوطن وأجمل مافي الحياة هي الذكرى فعندها يرجع العقل الى الماضي بأنس كل متشوق متأملاً شريط طفولته التي قضاها في معالم ذكرياته. وكثير ما عاشه الشاعر العيد في موطن ارتحل اليه وأصاب فيه سعة من العيش ومتعه في الحياة من اجل البحث عن نعمة العيش بالعمل في مهنة الغوص فهو رحمه الله تشوق دائماً الى مسقط رأسه (البرة) وعاوده الحنين اليها بين حين وآخر ويأنس ويتأمل مربى طفولته ومراتع صباه التي قضاها في معالم ذكرياته التي لم يبق منها اطلالها المرتسمة على تقاسيم الوجه وتضاريس الطبيعة كجبل الضعينة وقصر سعود والأحور ووادي البرة والآبار القديمة كمحقبه والثرماني والحجيلا التي كانت بالأمس موارد مياه تعج بالحركة والناس وما تحمل بين جوانبها من مراع ودوحات خضراء.. فقد جعل من بلدته متنفساً له يبعث اليها آلامه وأحزانه ويستشف من لواعج الوجد والغربة بحنينه اليها شعراً منها هذه القصيدة التي قال فيها:


يا فاطري لا تكثرين الحنينا

ولايدك بخاطرك كل دوّاه

تبكين فرقا يوم وأبكي سنينا

ويلي على فرقا المحبين ويلاه

مدري بلاك مءفارق الظاعنينا

ولا على جيان موقق ومرعاه

يا فاطري هذي سوات اللعينا

منك الحنين ومني القلب عنّاه

وجدى على العمّان والوالدينا

والعيد يا ماقلت به واحلالاه

ويحق للوالد وصوله علينا

والبر ما دام مع الحي نلقاه

من قبل ما ينسف علينا الدفينا

ولا عليه بساعةٍ ما حضرناه

اما عليهم مثل النعايم لفينا

ولا همزنا همزة مقيط ورشاه


ومن غزلياته هذه القصيدة التي قال فيها:

بديت ذكر الله على كل شان

أرجيه يهيئ لي جميع المطاليب

وما قلتها باغي عطا من لساني

وما همني شوف البي الرعابيب

لاهب نسناس الهوا ذعذعاني

قمت أتجلد فيه وأعوي عو الذيب

خلاف ذا ياراكبين الهجاني

فج العضود مهذبات العراقيب


إلى أن قال:

نجره تويلي الليل له دندياني

وسوالف تطرب لها والتعاجيب

قصر بناه العز ما هوب فاني

لو فنءيت الدنيا بقاله شخانيب

قصر يقلط به صحون وصياني

وزاد العراق ايدامه الفطر الشيب


ومن قصائده تلك القصائد التي قالها ممتدحاً فيها الملك عبدالعزيز يرحمه الله حيث قال:


يــا لله يـــا لـلــي مـــا بـعــد صـــك بـابــه ... يـــا لـلــي غـنــي وكـــل خـلـقـه مـقـالـيـل
رب الـســمــا رب الــوطـــى رب مــابـــه
... يالله يــــــا رب طـــاهـــا ورب جــبــريـــل
تـعـلـم مــــالا نـعـلــم خــفــيٍ خــفــا بــــه
... وتوحـي مـالا نوحـي مــن الـفـاظ ماقـيـل
يـامــن عـلــى الـطـاغـي شـديــد عـذابــة
... نـرجـي العـفـو يــا مــن عـذابـه بسـجـيـل
عـسـاي مــن الـلـي فــي يمـيـنـه كـتـابـه
... ولا تــواخــذنــي بـــالأقــــوال والــقــيـــل
قــال لـــذي زيـــن الـغـرايـب لـــوي بـــه
... شـطــر عـلــى قـــاف غـريــب التمـاثـيـل
ألـــف هـــلا بـــا الــلــي لـفـتـنـا ركــابــه
... بالـلـي عـلـى كـــور النـجـايـب مـراسـيـل
كسـرت عصـى مـن سـب ديــن الوهـابـة
... الــديـــن ديـــــن الله ولا فــيـــه تــبــديــل
وبكـتـاب ربـــي عـــز مـــن هـــو كـتـابـه
... تــعـــز ديــنـــك بـالـشـيــوخ الـمـشـاكـيـل
واللـي كسـى الكعـبـة والابـطـح بـنـا بــه
... جــد الحـمـولـة بالسـنـيـن الـمـسـا مـيــل
واحــرق هــل القـطـب الجنـوبـي لـهـابـه
... جضيضهـم مــن عـقـب نـقـل المواصـيـل
واعـــدم هـــل المـشـهـد وهـــدم قـبـابــه
... مـــا غـــش ديـنــه بـالـبـدع والـبـراطـيـل
وعـشّـى هــل النـقـرة وعـشّــى الـذيـابـة
... وجابـوا لـه النـيـرات والجـيـش والخـيـل
وهــل القطـيـف وصـخـر أهــل الخشـابـة
... وجمـلـة هــلا الـنـقـرة لخـيـلـه زمـامـيـل
ركــبــوا مـراكـيـبـه وســـــارت ركــابـــه
... علـى الجزيـرة مـا مشـى الـريـل والتـيـل
وحــول بـفــارس والـقـرايـا مـشــى بـــه
... وهــدم بـهـا أصـنـام وذبـــح رجـــا جـيــل
هـــــزت بــلاديـــن الـعــجــم بـارتـيــابــه
... وجـابـوا لـــه الـجـزيـة صـغــار مـذالـيـل
ومسقـط وكـل عمـان شرعـه قضـى بــه
... وأهـل اليمـن جـولـه عـلـى غـيـر تنكـيـل
هــذي حــدود سـعـود والـلــي بـنــى بـــه
... مـلـكـه غـــدت فـيــه الـنـبـايـت مـظـالـيـل
واللـي حــواه سـعـود فيـصـل حــوى بــه
... يـبـغـيــه نــايـــف بـالـسـنـيـن الـمـقـابـيـل
فـــي عـرفـنـا فـيـصـل حـضـرنـا جـنـابــه
... بتـيـفـان(1) حـكـمـه لعـبـنـا المـصـاقـيـل
وأنـــا مــــع الــلــي يـلـعـبـون الـكـعـابـة
... وجيـشـه يـزكـي يـــم الأمـيــال والـسـيـل
مـــا كـنــه إلا مـــن مــلــوك الـصـحـابـة
... خـلـيـفـةً خــلّــف عــلــى تــالــي الـجـيــل
ربــــــا وقــــــرا والــقــواعــد عــطــابــه
... والـرمــل والعـمـيـان رتـــب لـهــم كـيــل
بـنـي المسـاجـد لأجـرهـا واحتـضـى بـــه
... فــي كــل صــوب لـــه وقـــوف وتسـبـيـل
ومــن عـنـده أيـتـام لفـيـصـل عـنــى بـــه
... جــابــوه لــلــي يـحـتـســب للـمـحـاصـيـل
وأهــل الـمـدارس كنـهـم مـــن أصـلابــه
... يـفـرح إلــى جــا طـالـب الـعـلـم بالـحـيـل
مـــات الإمــــام وكــــل حــــي درى بــــه
... عــســاه مــجــزى بـعـفــو إلــــى ســيـــل
ورث حـــــرار قــطّـــعً مـــــن صـــلابـــه
... وصـفـى مــن المـقـرن ربـيـع المهـازيـل
شــيــخ ولــــد شــيــخ عــريــب جـنــابــه
... مـــن مـنـهــل مــــادار مـثـلــه مـنـاهـيـل
الشـيـخ ابــن فيـصـل شـبــوب الـحـرابـة
... إن مـاتــت الـنـيـران جـــدد لــهــا حــيــل
داس الخطر واروى الخضر من روى به
... وداس الحـريـب ونــال بالحـكـم مــا نـيـل
كــــم هــيــة غــطــا الــنــوازي ضـبـابــه
... فـيـه الطـريـح وبـيـرق الـعـز مـــا شـيــل
فـــان جـــاد حـظــك مـــا تمـنـيـت جـابــه
... والــحــظ مـاتـنـفــع عـلــيــه الـدهــاويــل
يـــوم أقـبـلـت صـــار الـهــدى والـقـدابـه
... مـاكـن اخــو نــورة شـكـا بالـدهـر مـيــل
ثـــور مـــن الـديــرة عـلــى مـــا نــوابــه
... بـحـزم وعــزم ولا بـغـى الشـيـخ تـدويــل
صـبـح هــل الـروضـة بشمـشـول لا بـــه
... بـعـوجــا لأهـلـهــا بـالـهـوايـل تـهــاويــل
واللـي حضـر كــون الإمــام اغتـنـى بــه
... وخـــلا الأعــــادي بـالـقـرايـا هـواشـيــل
طــيــر الـسـعــد رب الـمـقـاديــر جــابـــه
... بـيـن الـفـراش وبـيــن زيـــن المعـامـيـل
نايف جلـس بالبيـت وأضحـى الضحـا بـه
... ولاجــت مــن الله مـــا قـــووه المغـالـيـل
وعـجــلان جـــاه الــلــي يــدبــر عـقـابــه
... عطب الضرايـب يضـرب الخـرب تشهيـل
شــالــه بـمـخــلاب يــشــل الــدمــا بـــــه
... شــاف الـحـرار وجــوّل الصـيـد تـجـويـل
الـلـي لـقـى فــي قـصـر جـــدة عـثــا بـــه
... عـلـىَّ عـلـى تـركـي بـضــرب التنـاصـيـل
ونــــو تـظـهــر مــــن جــنــوب سـحـابــه
... مــن الـشـرق للـغـرب غــدا كـنـه الـلـيـل
نـشـا مـــن المـنـشـا يـثــور الـطـهـا بـــه
... نـخـيـلـه أثــقــل مــــا نــشــا بالمـخـايـيـل
تـضـحــك مـقـاديـمـة وتـبــكــي عـقــابــة
... غضـب الـرعـد مـنـه الخـلايـق مواجـيـل
كـــــل الــطــيــور تـخـايــلــه والــذيــابــه
... فــي جــرت الـنـاشـي تـنـاحـت مشـامـيـل
ماشـي مـن العـارض علـى مـا نـوى بـه
... يبـغـي الحـريـب الـلــي عـلـيـه الـدوالـيـل
حـــرق حـسـيـن بـضـربـة مــــن لـهـابــه
... بشـهـب تـنـازل مـثـل وصــف المحامـيـل
مــر القصـيـم وحـــرق الـلــي لـقــى بـــه
... ولا يـعـيـش الــلــي تـنـوشــه الهـمـالـيـل
ويــــم البـكـيـريـة هــــواه انـتـحــى بــــه
... يـريــد مــــن يـنـطــح وجــيــه المـقـابـيـل
والـكــل طـالــع يـــوم حـضــروا غـيـابــه
... يــــوم هــداويـــه الـمـنـاعـيـر والـخــيــل
بــإيــمــان عـــيـــال تــصــالــي لــهــابــه
... قـبــس الـمـدافـع فـرقـهـم لـــه تـعـاويــل
صـبـة عـلــى روس السنـاعـيـس مـابــه
... بـرعـود صـمــع والـسـيـوف المنـاصـيـل
وطـاح الأميـر وصـاحـت بــواري كـلابـه
التعليقات ( 0 ) إكتب تعليق
موقع أسرة العجلان والعيد برعاية مجموعة شركات عجلان واخوانه