تسجيل الدخول دخول
العزي في مدح الملك عبدالعزيز
 
هو الشاعر/عبدالعزيز بن عيد الملقب - بالعزي - وبلدته البرة التي تبعد ما يقارب 120 كم متراً شمال غربي العاصمة الرياض وهو غني عن التعريف اذ يمثل احد اضلاع مثلث هرم شعر القوة والحكمة والجزالة مع الشاعرين العوني وابن سبيل حيث تتوارث الاجيال حتى يومنا هذا قصائدهم رغم مرور عشرات العقود على وفاة آخرهم

وقد اشتهر العزي رحمه الله بقصائده في مدح الملوك وخاصة الاسرة السعودية ورؤساء القبائل

يقول شاعرنا المعروف في احد قصائده يمدح ابن سعود ..



يــا لله يـــا لـلــي مـــا بـعــد صـــك بـابــه ... يـــا لـلــي غـنــي وكـــل خـلـقـه مـقـالـيـل
رب الـســمــا رب الــوطـــى رب مــابـــه
... يالله يــــــا رب طـــاهـــا ورب جــبــريـــل
تـعـلـم مــــالا نـعـلــم خــفــيٍ خــفــا بــــه
... وتوحـي مـالا نوحـي مــن الـفـاظ ماقـيـل
يـامــن عـلــى الـطـاغـي شـديــد عـذابــة
... نـرجـي العـفـو يــا مــن عـذابـه بسـجـيـل
عـسـاي مــن الـلـي فــي يمـيـنـه كـتـابـه
... ولا تــواخــذنــي بـــالأقــــوال والــقــيـــل
قــال لـــذي زيـــن الـغـرايـب لـــوي بـــه
... شـطــر عـلــى قـــاف غـريــب التمـاثـيـل
ألـــف هـــلا بـــا الــلــي لـفـتـنـا ركــابــه
... بالـلـي عـلـى كـــور النـجـايـب مـراسـيـل
كسـرت عصـى مـن سـب ديــن الوهـابـة
... الــديـــن ديـــــن الله ولا فــيـــه تــبــديــل
وبكـتـاب ربـــي عـــز مـــن هـــو كـتـابـه
... تــعـــز ديــنـــك بـالـشـيــوخ الـمـشـاكـيـل
واللـي كسـى الكعـبـة والابـطـح بـنـا بــه
... جــد الحـمـولـة بالسـنـيـن الـمـسـا مـيــل
واحــرق هــل القـطـب الجنـوبـي لـهـابـه
... جضيضهـم مــن عـقـب نـقـل المواصـيـل
واعـــدم هـــل المـشـهـد وهـــدم قـبـابــه
... مـــا غـــش ديـنــه بـالـبـدع والـبـراطـيـل
وعـشّـى هــل النـقـرة وعـشّــى الـذيـابـة
... وجابـوا لـه النـيـرات والجـيـش والخـيـل
وهــل القطـيـف وصـخـر أهــل الخشـابـة
... وجمـلـة هــلا الـنـقـرة لخـيـلـه زمـامـيـل
ركــبــوا مـراكـيـبـه وســـــارت ركــابـــه
... علـى الجزيـرة مـا مشـى الـريـل والتـيـل
وحــول بـفــارس والـقـرايـا مـشــى بـــه
... وهــدم بـهـا أصـنـام وذبـــح رجـــا جـيــل
هـــــزت بــلاديـــن الـعــجــم بـارتـيــابــه
... وجـابـوا لـــه الـجـزيـة صـغــار مـذالـيـل
ومسقـط وكـل عمـان شرعـه قضـى بــه
... وأهـل اليمـن جـولـه عـلـى غـيـر تنكـيـل
هــذي حــدود سـعـود والـلــي بـنــى بـــه
... مـلـكـه غـــدت فـيــه الـنـبـايـت مـظـالـيـل
واللـي حــواه سـعـود فيـصـل حــوى بــه
... يـبـغـيــه نــايـــف بـالـسـنـيـن الـمـقـابـيـل
فـــي عـرفـنـا فـيـصـل حـضـرنـا جـنـابــه
... بتـيـفـان(1) حـكـمـه لعـبـنـا المـصـاقـيـل
وأنـــا مــــع الــلــي يـلـعـبـون الـكـعـابـة
... وجيـشـه يـزكـي يـــم الأمـيــال والـسـيـل
مـــا كـنــه إلا مـــن مــلــوك الـصـحـابـة
... خـلـيـفـةً خــلّــف عــلــى تــالــي الـجـيــل
ربــــــا وقــــــرا والــقــواعــد عــطــابــه
... والـرمــل والعـمـيـان رتـــب لـهــم كـيــل
بـنـي المسـاجـد لأجـرهـا واحتـضـى بـــه
... فــي كــل صــوب لـــه وقـــوف وتسـبـيـل
ومــن عـنـده أيـتـام لفـيـصـل عـنــى بـــه
... جــابــوه لــلــي يـحـتـســب للـمـحـاصـيـل
وأهــل الـمـدارس كنـهـم مـــن أصـلابــه
... يـفـرح إلــى جــا طـالـب الـعـلـم بالـحـيـل
مـــات الإمــــام وكــــل حــــي درى بــــه
... عــســاه مــجــزى بـعـفــو إلــــى ســيـــل
ورث حـــــرار قــطّـــعً مـــــن صـــلابـــه
... وصـفـى مــن المـقـرن ربـيـع المهـازيـل
شــيــخ ولــــد شــيــخ عــريــب جـنــابــه
... مـــن مـنـهــل مــــادار مـثـلــه مـنـاهـيـل
الشـيـخ ابــن فيـصـل شـبــوب الـحـرابـة
... إن مـاتــت الـنـيـران جـــدد لــهــا حــيــل
داس الخطر واروى الخضر من روى به
... وداس الحـريـب ونــال بالحـكـم مــا نـيـل
كــــم هــيــة غــطــا الــنــوازي ضـبـابــه
... فـيـه الطـريـح وبـيـرق الـعـز مـــا شـيــل
فـــان جـــاد حـظــك مـــا تمـنـيـت جـابــه
... والــحــظ مـاتـنـفــع عـلــيــه الـدهــاويــل
يـــوم أقـبـلـت صـــار الـهــدى والـقـدابـه
... مـاكـن اخــو نــورة شـكـا بالـدهـر مـيــل
ثـــور مـــن الـديــرة عـلــى مـــا نــوابــه
... بـحـزم وعــزم ولا بـغـى الشـيـخ تـدويــل
صـبـح هــل الـروضـة بشمـشـول لا بـــه
... بـعـوجــا لأهـلـهــا بـالـهـوايـل تـهــاويــل
واللـي حضـر كــون الإمــام اغتـنـى بــه
... وخـــلا الأعــــادي بـالـقـرايـا هـواشـيــل
طــيــر الـسـعــد رب الـمـقـاديــر جــابـــه
... بـيـن الـفـراش وبـيــن زيـــن المعـامـيـل
نايف جلـس بالبيـت وأضحـى الضحـا بـه
... ولاجــت مــن الله مـــا قـــووه المغـالـيـل
وعـجــلان جـــاه الــلــي يــدبــر عـقـابــه
... عطب الضرايـب يضـرب الخـرب تشهيـل
شــالــه بـمـخــلاب يــشــل الــدمــا بـــــه
... شــاف الـحـرار وجــوّل الصـيـد تـجـويـل
الـلـي لـقـى فــي قـصـر جـــدة عـثــا بـــه
... عـلـىَّ عـلـى تـركـي بـضــرب التنـاصـيـل
ونــــو تـظـهــر مــــن جــنــوب سـحـابــه
... مــن الـشـرق للـغـرب غــدا كـنـه الـلـيـل
نـشـا مـــن المـنـشـا يـثــور الـطـهـا بـــه
... نـخـيـلـه أثــقــل مــــا نــشــا بالمـخـايـيـل
تـضـحــك مـقـاديـمـة وتـبــكــي عـقــابــة
... غضـب الـرعـد مـنـه الخـلايـق مواجـيـل
كـــــل الــطــيــور تـخـايــلــه والــذيــابــه
... فــي جــرت الـنـاشـي تـنـاحـت مشـامـيـل
ماشـي مـن العـارض علـى مـا نـوى بـه
... يبـغـي الحـريـب الـلــي عـلـيـه الـدوالـيـل
حـــرق حـسـيـن بـضـربـة مــــن لـهـابــه
... بشـهـب تـنـازل مـثـل وصــف المحامـيـل
مــر القصـيـم وحـــرق الـلــي لـقــى بـــه
... ولا يـعـيـش الــلــي تـنـوشــه الهـمـالـيـل
ويــــم البـكـيـريـة هــــواه انـتـحــى بــــه
... يـريــد مــــن يـنـطــح وجــيــه المـقـابـيـل
والـكــل طـالــع يـــوم حـضــروا غـيـابــه
... يــــوم هــداويـــه الـمـنـاعـيـر والـخــيــل
بــإيــمــان عـــيـــال تــصــالــي لــهــابــه
... قـبــس الـمـدافـع فـرقـهـم لـــه تـعـاويــل
صـبـة عـلــى روس السنـاعـيـس مـابــه
... بـرعـود صـمــع والـسـيـوف المنـاصـيـل
وطـاح الأميـر وصـاحـت بــواري كـلابـه
... وقـفـت عـلـى حـمـر الـعـتـاري غـرابـيـل
الـلــي مـــن الـعـسـكـر يـنـجــس ثـيـابــه
... والـسـالــم الــلــي حــــدروه الجـمـامـيـل
خـــلا الــبــوادي مــــا تـجـمــل حـسـابــه
... نـضــيــع لا قـمــنــا نـــعـــد الـمـحــاويــل
وان جا الشتاء تشكي النضا مـن عذابـه
... والـقـيـظ لـــه فــــوق الاشــــدة مـقـايـيـل
وان عـلــق الـمـخـرف حــويــل زهــابــه
... يشرب صرا مـن عقـب شـرب الشهاليـل
يــاصــل حـريـبــه لـــــو بـعــيــدً تــرابـــه
... مــن غــب كـونــه يشـبـعـون المـهـازيـل
ســـلام يـــا مــــرذي الـنـضــا يـاعـذابــه
... كيـف انـت يامعـطـي المـهـار المشـاويـل
يـانــور نـجــد وسـورهــا وأنــــت بــابــه
... يــا هـاجــد الـحـكـام فـــي مـظـلـم الـلـيـل
عـبــد الـعـزيـز الـلــي بـراســه صــلابــة
... تـعـيـش يـــا شـــارب جـمـيـع الفـنـاجـيـل
فـنـجـال أبـــو مـتـعــب تـرشـفــت مــابــه
... ولـــد الإمـــام الــلــي عـلـيــه التـمـاثـيـل
نــيـــرة مـخـابـيـطـه وســــــو الـتـهــابــه
... فــوق الجنـايـز مـثــل وصـــف القـنـاديـل
دبــــو هــــل الـعـوجــا عـلـيـهـم دبــابـــة
... مــن طــاح فــي وجــه المغلـيـن ماشـيـل
غـطـى هــل الـقـطـب الشـمـالـي غـبـابـه
... وأمطـر عليهـم مــن حـجـر طـيـر ابابـيـل
والــلـــي كــســـاه الله بـــعـــزً كــســابــه
... وكـــل يـفـصـل مـــن ردا الـعــز تفـصـيـل
والـتــاج كـسـيـوا بـــه سـبــاع المـهـابـة
... فــازوا بـــه الـمـقـرن ولا فـيــه تشـكـيـل
حــــر تــعـــلا مــاكـــره والــتـــوى بـــــه
... لـــولاب ســـردا ل الـمـلـوك الـسـراديــل
والـشـيـخ أبـــو خـالــد مـــروي حــرابــه
... زبــــن الـمـتـلــي والـسـبـايــا مـجــاويــل
بـالـسـيـف الارخــــم لاتــولــى نـصــابــه
... مــن فــوق منـتـوب المـهـار المـشـاويـل
يــا شــوق مــن كــن الـجـواهـر عـذابــه
... الـلــي نـهــوده مـثــل وصـــف الفنـاجـيـل
غـــضً غـضـيـض تــــو زمــــة شـبـابــه
... عـســلــوج مــقــبــول بــــــدل وتــدلــيــل
لــو دش مــع فــرق الـظـبـا مـــا يـهـابـه
... مـتـنـفــل بـالــزيــن ظــبـــي الـغـرامــيــل
كـــن الـقـمـر فـــي لـبـتـه لا شـعــى بـــه
... ينـسـف عـلـى الامـتــان شـقــر عثـاكـيـل
المـجـمـعـة قــالــوا يــزيــد الـبـنــا بـــــه
... والـضــب تلـقـونـه إلـــى حــــده الـسـيــل
نـصـيـحــة مــــــادام بـالـنــصــح ثـــابـــة
... قــبــل الـعـقـايـب والـمـحــن والـغـرابـيـل
عــن رايـــح مـثــل الـدجــا يـنـدعـى بـــه
... يـشـتــب بـاركـانــه ســــواة المـشـاعـيـل
يـنــزي تــحــت تــرقــه الآخــــر ربــابــه
... جــنــايــز بـمـعـصــفــرات الـشـنـاشــيــل
مـاسـركـم مـــن غــركــم فــــي جــوابــه
... ولا عــف عنـكـم كـــود راع المـصـاويـل
كــــــل يـــشـــرع لـلـمـصـالـيـخ بـــابــــه
... كـونــوا مـمـالـيـك لـمـعـيـش الـمـرامـيـل
وابـــن هــويــدي دونــهــم يـنـفــدى بــــه
... راســه يحـقـن دم الجمـاعـة إلــى شـيــل
يــا شـيــخ مـحــدارك مـتــى يـنـهـق بـــه
... يــم الحـسـا تـقـضـون بـاقــي الشـواتـيـل
واتـطـهــرون الــلــي عـلـيـهــم جـنــابــة
... والـجــرب نـطـلاهـا بـــروس المـثـامـيـل
والـدولـة الـلـي بالـحـسـا وش لـهــا بـــه
... راس الـصـنـم مـــا يـصـلــح إلا بـتـنـزيـل
والـسـيــف مــكـــن بـالـعـرابــي ذبــابـــه
... ظـلــم بـهــم عـــدل وعـــدل بــهــم مــيــل
والسـيـف الأقـصـى صـايـر بـــه رطـابــه
... لاجـــا هــواكــم ذيــــل الـسـيــف تـذيـيــل

التعليقات ( 0 )

إكتب تعليق
موقع أسرة العجلان والعيد برعاية مجموعة شركات عجلان واخوانه